تقييم لعبة God of War (اله الحرب) - AlgerianO Gamer

عاجل

الاثنين، 3 سبتمبر 2018

تقييم لعبة God of War (اله الحرب)

عن اللعبة:

إن سلسلة God of War ، حتى الآن ، تمسكت تماماً بالمعايير المحددة في جزءها الاول سنة 2005 الأصلي. أكثر من عشر سنوات والعديد من الأجزاء في وقت لاحق ، فمن المنطقي أن سوني تريد خلط الأمور مع سلسلة الإختراق والمتقدم. مثل العديد من الامتيازات الشعبية التي أعادت ابتكار نفسها في السنوات الأخيرة ، فإن إله الحرب الجديد ينخفض ​​إلى بؤرة آر بي جي للعالم المفتوح. كما أنه ينقل تركيزه إلى الأساطير الإسكندنافية ، مستخلصًا الآلهة والأساطير اليونانية الشهيرة التي وفرت الأساس لكل جزء سابق.
هذه التحولات الرئيسية لا تشير إلى نهاية إله الحرب كما نعرفها ، بل إنها تسمح لسلسلة الدنا بالتعبير عن نفسها بطرق جديدة. هناك العديد من الأسباب التي تجعل التحولات الهيكلية شيئًا جيدًا ، تحول رمز غاضب ، متعطش للدماء إلى شخصية أب حساسة. جزء منه يحتفظ بالميول العنيفة القديمة التي جعلته نجمًا منذ زمن بعيد. ومع ذلك ، مع ابنه Atreus لحمايته وتوجيهه ، ونحن نرى أيضا Kratos أخذ نفسا عميقا ودفن غرائزه و وحشيته من أجل ان يكون قدوة جيدة لابنه.


الإيجابيات:

  • عرض لا تشوبه شائبة من حيث تصاميم اللعبة رسوم رائعة قد تكون الأفضل على البلايستيشن ٤ تقنيًا، بتفاصيل غنية في الشخصيات والزعماء والعالم ومؤثرات جميلة مثل النيران والضباب والدخان وآثار أقدامك في الثلج، ووضوح في أسطح الأجسام مثل الصخور والملابس والدروع والأسلحة.
  • ديناميكية الأب-الابن حيث يتعاونان للإسقاط بالأعداء ومن جهة اخرى فإن Atreus يعزز القتال ويجعل Kratos يظهر بشكل مثير للدهشة
  • حوارات رائعة وغير مملة تزيد معدل التشويق عند اللاعب وتجعله يتطلع للمغامرة القادمة
  • خفة Kratos وخبرته العميقة من التقنيات تجعله أكثر متعة للتحكم من أي وقت مضى وكذلك سهولة التحكم
  • الاستكشاف في هذا الجزء له دور أكبر بمراحل من السابق، فالعالم كبير ومتشعب ومليء بالأسرار بدون أن تدلك أيقونات أو أسهم عليها، والخريطة لا تظهر الا ما إكتشفته، والتنقل السريع محدود ولا يظهر إلا متأخرًا، والبوصلة لا تظهر إلا هدفك الرئيسي وهدف إضافي تختاره.

السلبيات:

  • طور الأداء على البلايستيشن ٤ پرو ليس ثابتًا ويؤدي إلى تقطع أفقي في أعلى الشاشة (screen tearing) أحيانًا، خاصة في الأماكن الكبيرة المفتوحة.

التقييم النهائي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق