تقييم لعبة Far cry 5 - AlgerianO Gamer

عاجل

الخميس، 23 أغسطس 2018

تقييم لعبة Far cry 5


عن اللعبة:

الجزء الرئيسي الخامس لسلسلة Far Cry، أحد أكبر العناوين لدي يوبيسوفت. في كل جزء يتم تركك في منطقة منعزلة عن العالم الخارجي في وضع خطر تحاول فيها النجاة والتخلص من التهديد الذي يحل المنطقة، ففي Far Cry 5 تقع أحداثها في مقاطعة “هوپ” في ولاية مونتانا، وتتجه إليها بصفتك مفوض بنية القبض على “جوزيف سيد” أو الأب، مؤسس طائفة دينية المسماة “Project at Eden’s Gate”، وهي جماعة مسلحة تميل للعنف تقودها أفراد أسرة “سيد” المجانين. اللعبة لعبة تصويب من منظور شخص أول، في عالم مفتوح مليء بالمهام والأنشطة التي تفعلها للتقدم باللعبة. أجزاء السلسلة غير مرتبطة ولا تتطلب لعب أي جزء سابق.

الإيجابيات:

  • تقديم قصة يشدك لإنهائها ومعرفة شخصياتها، فعالم اللعبة الموحش بشخصياتها المجنونة من أسرة “سيد” وأتباعهم الذين يؤمنون بأن نهاية العالم قادمة وتصرفاتهم العنيفة قدمت بشكل رائع في هذا الجزء. كل فرد من الأسرة له صفاته، فمثلا “جيكوب” الأخ الأكبر يتميز بقسوته وتصرفه كجندي، “جون” الأخ الأصغر يتميز بهدوئه وأسلوب تعامله مع الآخرين، كذلك “فيث” الأخت و “جوزيف” الأب لهم صفاتهم الخاصة أتركها للاعب، وكلهم يتشاركون ثقتهم بفكرهم ومعتقدهم مما يجعل مواجهتهم مشوقة ومجنونة.
  • طريقة التقدم في اللعبة أصبحت أكثر حرية، هناك 3 مناطق في مقاطعة “هوپ” وكل منطقة يقودها أحد أفراد الأسرة ما عدا “جوزيف” والذي يتطلب مواجهته التغلب على بقية أفراد الأسرة. عند الدخول في أحد المناطق عليك تجميع نقاط المقاومة، وذلك بإنهاء مهام القصة أو الفرعية أو بأنشطة مختلفة، وكل ما قدمت سيقوم قائد المنطقة باتخاذ إجراءات معينة، مثل التحدث معك أو إرسال الأعداء إليك وأحيانا مواجهته شخصيًا. لا يوجد ترتيب معين ولست مقيدًا بمهمات معينة، فيمكنك اللعب بأي مهام تودها وستظل تتقدم في القصة.
  • أسلوب اللعب تصويب من منظور شخص أول تستخدم فيه أسلحة متنوعة وأدوات عديدة كقنابل وألغام وسكاكين، كثرة الخيارات تسمح لك باللعب بأسلوبك الخاص من تسلل أو اندفاع أو قنص عن بعد بحسب ما تراه مناسبًا. يمكن قيادة العديد من المركبات مثل السيارات والطيارات والمروحيات، بعضها يمكن إطلاق النار بأسلحتك أو بأسلحة مركبة. بشكل عام اللعب سلس وممتع سواء هجمت بفوضوية أو بحساب كل خطوة، والتحكم بالمركبات جيد ولم أواجه صعوبة به ما عدا عند قيادة الطيارات وإطلاق النار على هدف بنفس الوقت.
  • لأول مرة في سلسلة Far Cry ستتمكن من اللعب كاملًا بمهامها الرئيسية مع أحد أصدقائك عبر الشبكة وذلك بعد إنهاء افتتاحية اللعبة. يشمل الطور التعاوني اللعب بالمهام الرئيسية والجانبية واستكشاف العالم والتجول فيه، اللعبة ستحفظ لكلا اللاعبين من أدوات تم تجميعها والمشتريات و التحديات ونقاط التطوير (Perk Points)، ولكنه فقط سيحسب تقدم اللاعب المستضيف (Host) الذي ستلعب في عالمه من مهام رئيسية وجانبية ونقاط مقاومة، أما الضيف فيعتبر كمساعد ولن يحسب له إنهاء المهام. تجربة اللعب كانت سلسة فلا تتطلب الخروج إلى القوائم، وعند خروج الضيف ستبقى في عالمك لإكمال لعبك دون توقف. جدير بالذكر بأن اللعب التعاوني فقط عبر الشبكة ولا يمكن اللعب بنفس الشاشة (Split-screen) ويسمح فقط للاعبين اثنين (أنت وصديقك الذي سيساعدك).
  • تحسين نظام “Guns for Hire”، باختصار هو طلب المساعدة من الآخرين ومرافقتهم لك في العالم والمهام، منها طلب المساعدة من لاعب عبر الشبكة، أو أحد الأشخاص المتجولين، أو بعض الشخصيات المتخصصة (Specialists) الذين يمتازون بخصائص مختلفة، فمثلا هناك “Nick Rye” يساعدك بطائرته، “Boomer” الكلب الذي يحدد أماكن الأعداء، “Hurk” يستخدم قاذفة صواريخ وغيرهم من الشخصيات المميزة. ستحتاج في البداية إلى إنهاء بعض المهام لهم ومن ثم سينضمون إليك، وسيضيفون تجربة مسلية لأن الشخصيات تتحدث عن نفسها وتعطي فكرة أكبر عن عالم اللعبة، وبعض الأحيان سيتحدثون عن شخصيات أخرى وتتعرف على صلة القرابة بينهم، لأنهم في بلدة صغيرة فغالبا يعرف سكانها بعضهم البعض. في حالة شرائك لخاصية استعانة برفيقين اثنين ستبدأ الشخصيتان بالتحدث مع بعضها البعض وستستمع إلى بعض الدعابات بينهم.
  • عالم اللعبة مليء بالمهام والأنشطة التي ستقضي وقتك فيها مستمعًا بها سواء وحدك أو مع صديقك، منها الاستكشاف واصطياد الحيوانات والأسماك ومساعدة الناس تجميع الأغراض وغيرها. هناك تنوع بالأعداء بشكل عام، فغير الجنود العاديين والمدرعين والقناصين ونافثي النيران (Peggies)، هناك أعداء مميزون حسب كل منطقة، مثلا في منطقة “فيث” يوجد أعداء مختلون (Angels)، وفي منطقة “جيكوب” هناك رجال أقوياء يستخدمون الأسهم (Chosen) وذئاب ضارية (Judges). مقاطعة “هوپ” تتميز بألوانها الزاهية وغاباتها وطرقها المعبدة، قد لا تكون موحشة ولكن وجود أفراد أسرة “سيد” ستضيف هذا الطابع للعالم.
  • يوجد طور إضافي باسم Far Cry Arcade يسمح لك بصنع مراحل ومشاركتها مع الآخرين، يمكنك صناعة المرحلة من الصفر وهناك حد معين للمحتوى، تضيف فيه الأجسام والشخصيات وتوظيفهم وبرمجتهم ووضع أهداف لإنهاء المرحلة، أو تصميم مرحلة للطور التنافسي. من تجربتي البسيطة فالمراحل التي جربتها كانت بدائية وبعضها ممل، لذلك أرى أن هذا الطور يعتمد بشكل كبير على صناع المحتوى المبدعين ليساعد استمرارية محتوى اللعبة. أما الطور التنافسي فيمكن اللعب فريق ضد فريق يصل إلى 12 لاعب.

السلبيات:

  • في معظم الوقت ستضطر لفتح القوائم لتحديد وجهتك لمعرفة المسار الصحيح، فحتى لو كان الهدف مهمة رئيسية فلن يتم رسم المسار وعليك فتح الخريطة والذهاب إلى الهدف وتحديد المسار (Waypoint)، ولاحظت أن هذه العملية تتكرر بشكل مزعج ولا يوجد طريقة بديلة ومختصرة لها. أيضًا القوائم ستفتحها بشكل مستمر لتغيير هدفك أو المهمة واختيار رفيقك. هناك بوصلة أعلى الشاشة ولا توجد خريطة صغيرة وذلك حتى تركز على عالم اللعبة، ولكنه لا يساعد بما فيه الكفاية ولا يغني عن فتح الخريطة الكاملة.
  • بالرغم من التحسينات والإضافات والتغييرات، إلا أنه لا تعتبر نقلة كبيرة بالنسبة للأجزاء السابقة، كلاعب كان آخر جزء لعبه هو الجزء الرابع (صدرت 2014) توقعت أن النقلة ستصبح أكبر كتغيرات جذرية بأسلوب اللعب أو تقديم القصة، مع ذلك فبلا شك الجزء الخامس هو الأفضل في السلسلة بشكل عام وذو تجربة مميزة ولا تفوت.
  • طور اللاعب الفردي لم أواجه أي مشاكل تقنية تذكر. أما بالنسبة للطور التعاوني لاحظت بعض المشاكل التقنية إذا كنت الضيف، مثل تأخر استجابة الذكاء الاصطناعي وغيرها من المشاكل، ظهور بعض الأجسام بشكل مفاجئ (Pop-up) وحتى الدخول في الجدران بالخطأ، أما من الجانب المستضيف (Host) فلم ألاحظ أيًا من هذه المشاكل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق